الليمون وفوائده

لليمون فوائد علاجية كثيرة، كما أظهرت العديد من الأبحاث والدراسات، حيث يعتبر من المصادر الأساسية لفيتامين “c” والذي يمثل 51% من المدخول اليومي لجسم الإنسان.


لليمون فوائد علاجية كثيرة!! تظهر العديد من الأبحاث أن تناول الفاكهة والخضروات الغنية بفيتامين (C) يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. ومع ذلك، ليس فقط فيتامين (C) الذي يعتقد أنه جيد لقلبك. يمكن لمركبات الألياف والنباتات في الليمون أن تخفض بشكل كبير بعض عوامل الخطر لأمراض القلب، وفقا لموقع “Healthline”. ويحتوي الليمون على خصائص طبية كبيرة لجسم الإنسان حيث يعتبر من المصادر الأساسية لفيتامين “C”، كما يحسن وظائف الجهاز الهضمي. وهو مصدر جيد لفيتامين (C)، وتوفر الثمرة الواحدة من الليمون، حوالي 31 ملجرام من فيتامين (C)، والذي يمثل 51 ٪ من المدخول اليومي للجسم.. كما يساعد في إنقاص الوزن، حيث يحتوي على ألياف “البكتين” القابلة للذوبان والتي تتوسع في معدتك، مما يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول. ويمنع تكون حصى الكلى، والتي تكون عبارة عن كتل صغيرة تتشكل عندما تتبلور منتجات النفايات وتتراكم في كليتك، ويساعد أيضاً حمض الستريك الموجود في الليمون على منع حصوات الكلى عن طريق زيادة عدد مرات التبول وزيادة درجة الحموضة البولية، وخلق بيئة أقل ملاءمة لتشكيل حصوات الكلى. كما يقي من فقر الدم الناتج عن نقص الحديد الشائع جدًا. ويحدث عندما لا تحصل على ما يكفي من الحديد من الأطعمة التي تتناولها. ويحتوي الليمون على بعض الحديد، لكنه يمنع فقر الدم في المقام الأول عن طريق تحسين امتصاصك للحديد من الأطعمة النباتية. كما يساعد أمعاءك على امتصاص الحديد من اللحوم والدجاج والأسماك (المعروفة باسم حديد الهيم) بسهولة شديدة، بينما الحديد من مصادر النبات (الحديد غير الهيم) ليس بهذه السهولة. ومع ذلك، يمكن تحسين هذا الامتصاص عن طريق تناول فيتامين C وحمض الستريك. ويحد من مخاطر أمراض السرطان، من خلال اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات على منع بعض أنواع السرطان، ووجدت بعض الدراسات القائمة على الملاحظة أن الأشخاص الذين يتناولون أنواعا مختلفة من الحمضيات يكونون أقل عرضة للإصابة بالسرطان. في الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار، تسببت العديد من مركبات الليمون في قتل الخلايا السرطانية. ويعمل على تحسين صحة الجهاز الهضمي، لأنه يتكون من حوالي 10 ٪ من الكربوهيدرات، ومعظمها في شكل الألياف القابلة للذوبان والسكريات البسيطة. وتعتبر الألياف الرئيسية في الليمون هي “البكتينط، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان المرتبطة بفوائد صحية متعددة. يمكن أن تحسن الألياف القابلة للذوبان صحة الأمعاء وتبطئ عملية هضم السكريات والنشويات. مما يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم.


التعليقات